الخميس , 9 أبريل 2020
آخر الاخبار
وقفة مع ازل ؟ طفلة بروح انثى تداعب الخيال .

وقفة مع ازل ؟ طفلة بروح انثى تداعب الخيال .

بقلم / عمر الصالحي . لنتوقف قليلاً ونعود بذاكرة السنين لأيام نفضت غبارها الجميل حين كانت الدمى السر الالهي لسعادتنا ومصدر فرحنا مواهبنا كانت بسيطة ساخرة عفوية بريئة هذه ببساطة ايام الطفولة الراحلة . اليوم وأنا في رحلة بحث فيسبوكية استوقفني اسم ازل ؟؟ طفلة بخيال امرأة عتية جامحة تداعب الفرشاة كأنها ترشف الانوثة لبصيرة الرجال تسحبك العابها الى عالم السريالية المفعمة ازدواجية التكوين البشري فلها مساحة تفكير ترتقي من خلالها سلم الابهار اقتحمت محافل الفن الثالث الرسم بكل جدارة وزاحمت لوحاتها عشرات المعارض وقدمت نفسها كسيدة راقية امام نرجسية الفنانين الكبار لم تكن ازل ولادة بالصدفة بل زحفت بأطرافها الصغيرة الى اقلام التلوين امتضخت بأسنانها اللبنية علب الالوان الزاهية لفضول نقاوة الطفل العتيدة . بزخ نجم ازل في شخابيطها الجميلة التي اثارت حفيظة والديها الاصرار على الاوراق والأقلام كان اولى اهتمام الفنانة هجرت كل مظاهر اللعب والهوا تحررت من شرائطها الجميلة ونبذت لقب الطفلة . بدأ مشوارها في بساطتها وكان مايلفت انتباه الجميع السرعة والتفاني في الابداع والتنوع ففي لوحات ازل وجدت روايات وصور اعمق من ان تكون في لوحة تستمد قوتها من الطبيعة تعشق الزهور والأشجار والماء والفراشات تميل الى انصافها في الوجود لتكون جسداً يعتري التظليل ناضجاً فكرياً . احبت ان تكون منحازة الى الجنس البشري فنجد تجسيد المرأة التي تحلم هي بها في اغلب لوحاتها مقدمة المرأة لنا في اكثر من تصميم وحالة تستوقف العقول لمضمون الرسالة والهدف النبيل للإبداع في ايدلوجية الرسم صرخة عميقة وذو مسافة تجعل المتلقي في متاهة مابين الفنان ولوحته فيرى الجميع صغر كتلة ازل ويلتفت الى مطالعة اللوحة فيعود الى متاهة الابداع سيبقى الجميع صامتين مضمورين بالذهول امام شراسة وفراسة ورقة الجميلة ذو التسعة اعوام الفنانة ازل عدي طفلة من العراق لاتحتاج الى اي هوية اخرى تذكر فهي عراقية وعربية وأممية ولكنها تحتاج الى ؟ هوية ثقافية تتبارى فيها في المحافل العالمية لتكون القرميد الصلب والشجرة المثمرة والظلال الخجول في واحة الابداع والجمال واحة الرقص على الاوراق بشناشيل العذوبة والموهبة الراسخة هبة الله فينا ومن هذا الحقل الجميل تبرز زهرة وهي ايضا معلمة لقريناتها ورفيقاتها يتساقط منها الجميل والإحساس والق التميز هذا النموذج لطفل الحروب فمن اصوات الرصاص وزمجرة الدبابات ودوي الانفجارات يخرج هذه الملاك ليرمم ماافسده الكبار . نعم انها ازل ملاك العراق .

10149288_642347619135936_429631800_a

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Wasseem
إلى الأعلى