الخميس , 9 أبريل 2020
آخر الاخبار
الفن …. رسالة قتلت البارود في زمن الحرب

الفن …. رسالة قتلت البارود في زمن الحرب

عمر الصالحي ( عهد العراق) : للحروب لعنة عصفت بكل مفاصل الحياة , تناثرت الوان البارود فوق جدران الجمال تغيرت ثياب الاطفال عتمة ما بعدها عتمة شيءً يراق هنا ودماً يراق هناك مدارسهم اصبحت نعوشهم مقابر علمهم المصطنع , تبسم فنهض فرحٍ يرتدي هندام المدرسة وحركات الفضول تتقافز في يراعه وطفلة تجلس بين حجر امها تغزل لها الضفائر وتزينها كما كأنها تزفها لبيت الزوجية مرحون بلا الم حالمون بلا مسؤولية عنوانهم البراءة والعفوية . يسر مظفر معلمة في مدرسة المنار تزاول مهامها التربوية كمعلمة مختصة بدرس الرسم والفنون جملت على عاتقها رشف البسمة في شفاه الطلبة ارادت تغيير تلك الصور البائسة التي طمرت اسوار مدرستها من ملصقات لمرشحي الانتخابات والعوامل المناخية التي ابتلعت جمالية ذاك الصرح التربوي الكبير الذي يمثل الخطوى الاولى لقادة الوطن توقفت امام الابواب الصدئة ممسكةٍ بقبضتها الجافة كحالة شعور منفرد يتخالج في ذهن فنان يطمح ان يرى محيطه اكثر ابهاراً لملمت فرشها جمعت علب الوانها كالعسكر حين يتأهب لخوض الحرب فنطلقت بكل ثقة نحو تلك المخلفات الزمنية تابعت مسيرتها النبيلة اوقفها السور العتيق , ابتسمت بحفاوة الجمهور جمهورها الطلاب المتراصفون خلفها يرتلون ويبعثرون تلك الاطلال , بدأت ولن تتوقف تنتقل بين المنهاج والمخيلة جداراً يحمل ارث العراق عنوانه الاسد البابلي وزاويةٍ اخرى تشد المتلقي انها ملكةٍ سومرية وأخرى اكدية وملكٍ اشوري يقف خلف ابواب المدينة المقدسة . تبعثرت الوانها في جسد السور حتى اصبح مرتعٍ للأطفال يطيب للمارة ان تتوقف لتطالع عميقاً تلك القصاصات المبهرجة بحقب الماضي الانيق ارادت ان تجعل من ثكنتها امبراطوريةٍ تحكم المشهد الفني يراها البعض مجنونة في زمن قل فيه النجباء ويراها الاخر بزاويةٍ اكثر عقلانية واتزان فلقد اقتصت من قوت عائلتها لتشتري بها احتياجاتها من ادوات . تحلق النوارس قرب جرف النهر تلتقط فتات الطعام وهي تستعرض لنا صورة الجمال كذالك واظبت التربوية الفاضلة يسر مظفر ان تخلق من العدم زهرةٍ عطرة يطيب للناس التمتع بناظرها مطولا كحالة تذمر من المشهد العام ارادت ان تجسد العرق التاريخي والمفهوم الجغرافي والمعلومة اللغوية من خلال ارشفة الارقام والخرائط والحروف التي اوجدت منها طريقة مبتكرة لجذب اهتمام الطالب المتمرد على المنهاج الورقي فتحول الفعل الى اهتمام افاق تصورات الهيئات وذوي الطلبة السعيدين بهذا المنجز الفريد والغريب من نوعه كما اكد الاستبيان ان علاقة الاطفال بالرسوم الكارتونية اكثر حميميةٍ من مطالعتها في الكتب والمناهج الاخرى فبدأ الطلبة ينجذبون بصورة متعطشة لهذه الرسمات التي احاطت مفاصل البناية جاعلةٍ منها مدينة متكاملة علمياً ونفسياً فيما يخص المزاج المتقلب للطلبة . وحقيقة الامر انها تجربة تستحق التكرار والثناء لآثباتها رهان النجاح والتميز ولمقبوليتها الواسعة لا ضرر في نقلها لباقي المؤسسات التربوية والمعنية في مجال التدريس اخذين بنظر الاعتبار انها حالة انسانية قبل ان تكون عملية والفنانة يسر لا تحتاج الى سابقة تعريفية في موجز يغتزل في سطور ألا انها ارتأت ان تعمل بكتمان خارج الاضواء والكامرات حتى لا يجير عملها وهدفها الى مسوغات اخرى بعيدة عن مفهومها المطلق والنوايا النقية والغاية في الاصرار على المشاركة في تغيير سلوك الطالب الى الافضل وديمومة الاهتمام بالفن كجزء اساسي في الارتقاء بالثقافة العامة للطالب . بسطور قليلة تدركها الحصرة والتمني ولأنها مجرد امنية لهذه المرأة ان تلون الجدران والسقوف بشيء يسمى صور الوطن المفقودة تحية احترام وتقدير الى فخامة المعلم وكل التقدير العالي للسيدة الفاضلة التربوية الست بشرى الجنابي مديرة مدرسة المنار الابتدائية المختلطة. انتهى

12575797_929629773741051_225588594_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Wasseem
إلى الأعلى