الخميس , 9 أبريل 2020
آخر الاخبار
قرأه في أعمال الفنانة التشكيلية( مفيدة الديوب ) الثائرة الدمشقية

قرأه في أعمال الفنانة التشكيلية( مفيدة الديوب ) الثائرة الدمشقية

عمر الصالحي ( عهد العراق) :  منذ أن أصبحت صعلوكاً أتسلق جبال الكتب في مكتبة أبي العتيقة وجدت مابين ثناياها كتيباً بأسم ( ديك الجن الحمصاني ) اعتقدت في حينها انه نوعاً نادراً للديكة وغريبً بعض الشيء قيدني الفضول ودفعتني الرغبة لسرقة ما خلف هذا العنوان نعم فقد كان ديكً يصدح بكلماته أسواق العرب ومجالس الشعراء وبعد تارً وأخرى توغل في أعماقي عشقاً مكنون يفسر العرافين بعضه انه هوس الاطلاع وجنون الرتابة

أحببت الشام وأردت آن أتقرب زلفاً إلى ابنتها دمشق الوحيدة المدللة تبلغ من العمر ألاف الأعوام فرفضت هي الأخرى ما قدمته من غزلً وباتت محاولاتي اشبه بعقيمة ومستحيلة لكي اقترن بهذا السحر الدمشقي الفتان .. مفيدة الديوب تأخذنا الى رحلة مبهمة كعالم الاحلام في افلام الاطفال تمارس دور الام لتجمع الالوان والاوراق وترسم لنا الامل والحاضر بعيون الماضي وقريحة الشعراء ففي اناملها معجم يفسر الاحجار يبعث بريقه لغات تنتشر في المعمورة ويبزغ وليدها ابعد سفح جبلً فتتربع تلك الغريزة العتية لترشف ابداعها الى نقطة الرجوع والتيهان .. لن اتحدث عن بعد لوحاتها فبوحها اوسع من ان يكون في اسطر سأحتاج الى مطار كبير لتهبط فيه الكلمات فالفنون سبعة والديوب هي الفن الذي لم يسلط عليه الضوء لغاية الان قد اراها بمخيلة نرجسية الشاعر ورهاب الكاتب وعنفوان الروائي وجهلي في فنها الناطق تجاوز مراحل الايماء اجتمع البحور فيه ملحمياً وتراجيدياً وسوريالياً وخضعت له الدادائية التي انقرضت برمال الاجيال فما سطوري الصماء سوى حالة اعجاب منقطعة النظير لسحر اجهل عنه الغفران … ياسيدتي اعذريني لانني لست بفنان ولست بقارئ الكفوف او حكيم زمان انما الق اللوحات شدني الى محكمة الإفصاح فما بين لوحاتك والتأمل فيها رواية لم يكتبها جنون رجل او يرتلها ناسكاً في دير . فما بين المعدن والرخام والتربة والاخشاب يولد المتوفي ويتنفس الشهيق الاول تحت عنوان ( دمشقي الروح ) تلتصق فيه كل المقدرات الزمنية في رحلة غياهب الزمن تتجمع الارواح والاشخاص تتبلور في اناء الزيج بفرشاة السحر الماجون لتتحول الى رمزاً يمثل الصورة لشغف العشق المدمن للبلد والتاريخ .. تخونني المفردات في التعبير فما بين تفسير الاعمال والخيال تنغلق ابواب الراحة ويبداْ زحام الافق في التركيز فالظلال والتكوين وانعكاس المفهوم الصارخ يشضي المعنى كالزجاج المنكسر له اكثر من انعكاس وصورة قد يفقه البعض منها الابهام والوضوح في انً واحد نحتاج الى رئة ثالثة نتنفس فيها ابداع مفيدة ..

10264382_653094531394578_1280127809_n10270261_653094498061248_328294693_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Wasseem
إلى الأعلى