الإثنين , 18 نوفمبر 2019
آخر الاخبار
الطلاق هل هو فشل ام تراكم السلبيات

الطلاق هل هو فشل ام تراكم السلبيات

الطلاق…..!!

الطلاق قرار صعب لاياتي عن وليد صدفة وانما نتيجة تراكم في السلبيات وصعوبة في ايجاد حلول ناجعة مما يودي الى شرخ في الرباط المقدس وقد يكون هذا الخيار الامثل حفاظا على ماء وجه المتزوجين بدلا من القذف والتشهير وهذا مالمسناه من تجارب المقربين بعد ان دخل الطرفين في سجال ساخن لن ينتهي الا وبعد علق الطرفين ملابس الغسيل على الحبال امام مرأى الناس وهذا سيصل بالطرفين الى الهاوية وبالذات المرأة … المرأة في المجتمع الشرقي مظلومة جدا بدليل عندما تتطلق حتى وان كانت ملاك مع زوجها ولكونها وصلت الى طريق مسدود بعد قرعت كل ابواب العقلاء من ان يستعيد زوجها عقله .. لاجدوى اذا الخيار الافضل هو الانفصال على الرغم من ان ابغض الحلال عند الله الطلاق عندها تطاردها اللعنة وهناك شعار ظالم بحقها ( لو بها خير لما تطلقت ) وقد يتوهم البعض عندما يساوره الشكوك والظنون من دون مراعاة الله وما احاطتها من ظروف قاسيةعسى ان تكون لقمة سائغة متناسين وقد تتعرض شقيقتك بالمستقبل لنفس الظروف وهذا الامر ليس بمستبعد ..واليوم شاهدت الفديو الخاص بالمحامية بعد ان انتحرت عندما طلقها زوجها الضابط في وزارة الداخلية وحتى في القران…. ولا تزر وازرة وزر اخرى …… اذا على الانسان ان يعيد النظر بحساباته ويعيد ترتيب نفسه لان الفشل ليس نهاية المطاف قد تنتظر الانسان يالمستقبل القريب لكلا الطرفين تجربة ذهبية تلقي بالماضي في سلة المهملات وبدوري من هذا المنبر اطالب من كل النساء ان تكون واقعية من خلال تعاملهامع زوجها بعيدا عن التبذير الاستعراضي او الضغط عليه من اجل الحصول على مكاسب شخصية غايتها ارسال رسالة للمقربين دون مراعاة الرجل والظروف المحيطة به… اذا لم يتخلل الزواج اغلب الاوقات ان يرتشف الطرفين الشهد فعليهم النظر في كثير من الاعتبارات منها الاطفال والابتعاد عن اتون الالسنة لانها بمنأى عن الله والحفاظ على سمعة الاسرة ان لا تتلوث بالباطل … اذا على الطرفين ان يتحلوا بالصبر والعقلانية من اجل ارساء الطرفين الى شواطى السعادة ….. الفشل ليس نهاية المطاف في كل مفاصل الحياة رغم ان حالات الطلاق اخذة بالتزايد في ظل الظرف الراهن والتي تأخذ بالتزايد في اشواكها لتكون عائقة امامهم منها فقدان العمل وشظف العيش …..

قصي ابراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Wasseem
إلى الأعلى