الخميس , 9 أبريل 2020
آخر الاخبار
افتتاح المؤتمر العلمي الدولي السنوي السابع تحت شعار: الكاظمية المقدسة .. عراقة وتحديات ورؤى

افتتاح المؤتمر العلمي الدولي السنوي السابع تحت شعار: الكاظمية المقدسة .. عراقة وتحديات ورؤى

باسل الشمري ( عهد العراق ) : انطلقت فعاليات المؤتمر العلمي الدولي السنوي السابع تحت شعار : (الكاظمية المقدسة .. عراقة وتحديات ورؤى)  حضر المؤتمر الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة أ.د. جمال عبد الرسول الدباغ والعديد من الشخصيات كان في مقدمتها وكيل المرجعية الدينية في مدينة الكاظمية المقدسة سماحة الشيخ حسين آل ياسين ووكيل رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة الشيخ علي الخطيب وممثلو العتبات المقدسة والمزارات الشريفة والعديد من المفكرين والعلماء ورجال الدين ورؤساء وأساتذة الجامعات والحوزات العلمية  استهل المؤتمر بتلاوة آياتٍ من الذكر العزيز للقارئ عبد الكريم قاسم ، بعدها أدت فرقة الجوادين الإنشادية أنشودة العتبة المقدسة تلتها كلمة العتبة الكاظمية المقدسة ألقاها أمينها العام أ.د. جمال عبد الرسول الدباغ قائلاً: ” هذه المدينة التي مرّت عليها الحقبُ والسنون ، فكانت حاضرة العلم والأدب والفقه والمرجعية الدينية والقيادة السياسية، وروضة قدسٍ وطهارةٍ ونقاء، وهذه المدينة تجلت فيها صور الصراع والحراك الفكري والعقدي والسياسي فجعلت منها قبلةً ومناراً لكل مسترشدِ وطالب علم وحقيقة، فإن ذكرت الحوزة العلمية كان اسم الكاظمية الأول في التأسيس، وإن ذكر المفيد والطوسي كانت الكاظمية حاضرة، وإن ذكرت بيوتات العلم والفضل كانت الكاظمية أولها، وهكذا تستمر هذه السيرة العطرة مقترنةً باسم الكاظمية مما جعل الإرث المعرفي الثقيل والغني ملقىً على عاتق علمائها وأبنائها في الحفاظ عليه”. أعقبها كلمة اللجنة التحضيرية التي ألقاها سماحة الشيخ عدي الكاظمي قائلاً: ” ما تميز به هذا المؤتمر هو التأمل وحسن الاختيار للموضوع والتمحيص والتدقيق للبحوث الواصلة ومدى ملائمتها مع المحاور الموضوعة ومطابقة الشروط، ثم دقة التقييم العلمي في عرضها على الأساتذة المختصين ليصل في النهاية إلى القبول والعرض، وهذا ما سعت إليه اللجنة التحضيرية وباقي اللجان المنبثقة منه إلى إثراء هذا المؤتمر والحفاظ على رصانته العلمية المعهودة “. بعدها عرض فلمٍ وثائقي عن تاريخ مدينة الكاظمية المقدسة من إنتاج تلفزيون الجوادين، كما ألقيت في المؤتمر قصيدة رائعة للأديب الأستاذ محمد سعيد الكاظمي بعنوان “مدينتي” مطلعها : يا نقطة الشروق في دائرة الزمانْ ويا محيطاً قطبه مساحة المكانْ يا كاظمية الرؤى والسرِّ والأمانْ يانفحات الملكوتِ يا شذى الجنانْ وابتدأت الجلسة الافتتاحية بالتحقيق في كتاب تاريخ الكاظمية للشيخ راضي آل ياسين للباحث عبد الكريم عبد الرسول الدباغ. كما وزعت في ختام الجلسة الأولى الهدايا ودروع العتبة الكاظمية المقدسة وتكريم الجامعات العراقية اللجنة العلمية في المؤتمر. ومن الجدير بالذكر إن القاء بحوث المؤتمر قد توزع على قاعتين هما: قاعة الإمام موسى الكاظم, وقاعة الإمام محمد الجواد “عليه السلام”.

DSCN25291255-5

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Wasseem
إلى الأعلى